نتمنى لك التوفيق يا ادوين. في 31.12.2020 سوف يترك القس (مج) مَت مجلس امانة plan:g "مشروع: ج".

Concern. And hope. - Arabic

الخلاص والمعافاة بحاجة لتحوّل

مونتفالكو سان فرانسسكو، طرد الارواح الشريرة. حتى من قبل ظهور لقاح الكوفيد كانت الصحة تعتبر مسالة عقائديّة. الصورة: فولفغانغ زاوبَر، CC BY -SA 4.0 عن طريق الفيكيبيديا كومونز
مونتفالكو سان فرانسسكو، طرد الارواح الشريرة. حتى من قبل ظهور لقاح الكوفيد كانت الصحة تعتبر مسالة عقائديّة. الصورة: فولفغانغ زاوبَر، CC BY -SA 4.0 عن طريق الفيكيبيديا كومونز

 English | Deutsch | other languages

بريغنتز، 30.12.2020. في 31.12.2020 سوف يترك القس(مج) إدوين مَت مجلس امانة plan:g- شراكة من اجل صحة عالمية. منذ عام 2011 كان القس مَت منخرط بالعمل لِ "الصحة في عالم واحد". بقلق- ولكن ايضاً بفرح على الذي قد أُنجز وبقدر من الامل- ينظر القس مَت على عمل الكنيسة الكاثوليكية العالمي بقطاع الصحة.

 ان الذي يقلق القس مَت ليس بالحقيقة وباء الكوفيد بحد ذاته بل هيَ طريقة تعامل الكنيسة والمجتمع معه. في النّمسا وايظاً في دول الشراكة للتعاون التنموي ادّى كوفيد-19 الى تنمية العنصرية والتهميش الاجتماعي: "في بداية هذا العام كان الآسيويّون هم اكثر فئة يمسّها الامر. و الآن تتعرّض الأشخاص القادمة من الدول الجنوبية المجاورة للإشهار- دائماً نريد ان نبحث عن كبش فداء ومذنبين ونحن مرتاحون على تقمّص دور الضحيّة السّلبي."

 يخاطب القس مَت، بالاشارة الى رئيس الاساقفة كارلو ماريّا فيغانو او الكاردينال غيرهارد لودفغ مولّر وبنقد ذاتي، يخاطب دور الكنيسة بهذا الشّأن: "كما هو الحال عند جزء من المجتمع ككلّ يصعب على جزء من الكنيسة استيعاب الدلائل العلميّة واستخلاص الاستنتاجات منها." لذا يُلفت القس مَت النّظر على معلومات ضروريّة عن كوفيد-19 وامراض معدية اخرى كالملاريا او نقض الجندر(الهويّة الجنسيّة) وضيق الأفق بفهم التّبشير: "أن يكون الانسان معتدل عندما يتحدث عن هذه الامور، لا يعني وضع المنطق و اللّامنطق متساويين بجانب بعضهما البعض." انّه من الضرورة خوض الحوار بشجاعة من اجل التغيير. حوار لا يخشى التعقيدات بل يفسّرها بشكل موضوعي صحيح.

يقول القس مَت: "اننا نرى في وجوه كثير من الاشخاص وايضاً عن طريقة تصرّف البعض، ما معنى ان يكون الانسان منبوذ او ان يْصنع منه منبوذاً. لتبقى "الشّراكة من اجل صحة عالمية" في تقدّم دائم علينا ان نتصرّف بحزم وعنفوان انطلاقاً من الرسالة الاساسية ليسوع.

بعد ما يقارب عن العشر سنوات من العمل لِ plan:g وبخلفيّة هذا الوباء حان الوقت لِ plan:g وله شخصيّا لبداية جديدة: "الآن وفي خضمّ وباء الكورونا اريد بانسحابي من مجلس الامناء ان افسح الطريق امام المزيد من الخبرة والمِهَنيّة. ان الرحمة ليست عمل خيري بل هي تعني التفهّم التّام للفقر والمرض، هكذا نستطيع التّغلب على المسبِّبات. ان هدفنا ليس صداقة الفقراء والمريضين فقط، بل نريد تغيير الكنيسة والعالم لنفسح المجال لتطوّرات اخرى.

ادوين مَت يرى ان التّوجّه الصّارم لصالح حقوق الانسان بِ plan:g هو الانجاز المركزي للاعوام الماضية. plan:g حوّل العمل الخيري ليصبح تضامن. لذا علينا ان نستمرّ العمل بمزيد من المهنيّة. "ان اردنا ان تكون الكنيسة معافية فعلينا ان نطبّق الطريق المَجمعي بجدّية، علينا العمل بجدّية لنشوء دور جديد للكهنوت، يجب علينا ان نتعاطى بانفتاح مع الدلائل العلمية ومشاكل العالم، ان صحة النباتات والحيوانات والانسان في هذا العالم مرتبطين مع بعضهم البعض والخلْق معرّض للخطر."

لذلك يطلب القس مَت بحرارة من المؤيّدين لِ plan:g ومن كافّة المؤسّسات الصديقة في الداخل والخارج ومن الفاعلين في الكنيسة، ان يواصلوا بدعمهم لِ plan:g بروح ناقدة-بنّائة وبالتالي سخيّة.